حصريا

الجهود اللغويّة لعلماء القُدْس الشريف-د.محمد جمعة الدِّربىّ

الجهود اللغويّة لعلماء القُدْس الشريف

د.محمد جمعة الدِّربىّ

باحث معجمىّ ومحقِّق لغوىّ (جمهورية مصر العربية)

القدس الشريف أكبر مدن فلسطين التاريخية المحتلة مساحةً وسكانًا، وأكثرها أهمية دينيًّا واقتصاديًّا وسياسيًّا ، وتسميها إسرائيل رسميًّا بأورشليمJerusalem، ونظرًا لمكانة القدس ومسجده الأقصى المذكور صراحة فى مفتتح سورة الإسراء من القرآن الكريم تزخر المكتبة العربية والإسلامية بمئات- أو آلاف- البحوث والمقالات والكتب التى تتحدث عن فضائل القدس وتاريخه ومكتباته ومدارسه وأوقافه الإسلامية وشهدائه والتحديات الكبرى التى تواجهه، ولكن المكتبة العربية والإسلامية تفتقر إلى المؤلفات التى تكشف عن جهود علماء هذه البقعة المقدسة، لا سيما الجهود اللغوية صوتًا وصرفًا ونحوًا ومعجمًا ودلالةً ، تلك الجهود التى تبرز أثر مراحل السِّلم والاستقرار فى تلك البقعة المقدَّسة على الحركة العلمية واللغوية.

وربما كان الاهتمام بالحركة اللغوية فى المراكز العلمية الكبرى مثل البصرة والكوفة وبغداد ودمشق والأندلس سببًا فى انشغال الباحثين عن الجهود اللغوية لعلماء القدس الشريف، وقد تكون هجرة  كثير من علماء القدس إلى البلاد الأخرى نتيجة الظروف السياسية التى مرَّ بها القدس من أسباب انصراف الباحثين عن جهود هؤلاء  العلماء!

ولا شك أن مكتبات القدس الشريف مثل المكتبة الخالدية والمكتبة الصالحية ومكتبة المسجد الأقصى- ردَّه الله ردًّا جميلًا- تضم كثيرًا من جهود هؤلاء العلماء لا سيما المتأخرون منهم، تلك الجهود المبثوثة فى بطون مؤلفاتهم المطبوعة والمخطوطة أو فى بطون مؤلفات تلاميذهم ومَن نقل عنهم.

ويحتاج كل مقدسىٍّ التعريف بكتبه وجهوده اللغوية وأثر الظروف السياسية فى القدس على حياته العلمية وفكره اللغوىّ، ومن علماء القدس الذين يستحقون جمع جهودهم اللغوية يمكن التمثيل ببعض علماء القرن الحادى عشر وحده- حسب الوفاة- مثل : رضىّ الدين يوسف بن أبى اللطف(ت 1006هـ) الذى كتب تعليقة عظيمة على تفسير أبى السعود  المسمَّى ” إرشاد العقل السليم ” ، وشرحَ قصيدة البردة فى مجلد كبير، ومحمد بن يوسف بن أبى اللطف الحنفىّ (ت 1028هـ) الذى كتب شرحًا لكتاب (جواهر الذخائر فى الكبائر والصغائر) لبدر الدين الغَزِّى، وحاشيةً على أنوار التنزيل للبيضاوى، ومرعى بن يوسف الكرمى(ت1033هـ) الذى تصدَّر للإقراء والتدريس بجامع الأزهر ثم تولَّى المشيخة بجامع السلطان حسن ، وقد وضع عددًا من الكتب والرسائل  التى عالج أكثرها موضوعات محددة كانت تشغل أهل عصره، منها مثلاً (أزهار الفلاة فى آية قصر الصلاة) و(إيقاف العارفين على حكم أوقاف السلاطين) ([i]) و(تهذيب الكلام فى حكم أرض مصر والشام).

وتظهر الجهود اللغوية جليّة عند محمد بن موسى العسيلى(ت 1031هـ) الذى وضع حاشيتين، الأولى على (قطر الندى) لابن هشام ، والأخرى على شرحه المعنون (مجيب الندا) لأحمد الفاكهى المكىّ، ثم نظم متن القطر، المذكور،وألَّف مرعى بن يوسف الكرمى(ت1033هـ) البرهان فى تفسير القرآن، وتوضيح البرهان فى الفرق بين الإسلام والإيمان، ودليل الطالبين لكلام النحويين ،وقرة عين الودود بمعرفة المقصور والممدود، والقول البديع فى علم البديع، وعُنى أحمد بن مفرح بن عيسى المقدسي (ت بعد 1093ه) بالمنظومة النحوية التى وضعها ابن الوردى؛ فشرحها بعنوان الهدية الغربية على التحفة الوردية،وصنَّف حسن بن محمود (ت زهاء 1100هـ) الحواشى على شرح المفتاح فى المعانى والبيان، وكتب عبدالرحيم بن أبى اللطف (ت 1104هـ) كتابًا فى الاشتقاق سماه (خلاصة الاشتقاق) ثم شرحه، وكان لبعض العلماء المقدسيين اهتمامات أدبية مثل مرعى بن يوسف الذى كتب (تسكين الأشواق بأخبار العشاق( ([ii]).

ولعل أشهر المقدسيّين صاحبُ ” إبراز المعانى من حرز الأمانى” ، و” شرح قصيدة البردة”، و ” شرح القصائد السبع فى المدائح النبوية للسخاوى “، و” المرشد الوجيز فى علوم تتعلق بالقرآن العزيز “([iii])، و” مفردات القراء”، و” نظْم المفصل للزمخشرىّ فى النحو ” ، و” النور المسرَّى فى تفسير آية الإسرا ” ؛ ذالكم أبو شامة (ت665ه) ” مؤرخ، محدث، باحث، أصله من القدس”([iv]).

([i])كذا فى خلاصة الأثر فى أعيان القرن الحادى عشر للمحبى(ت1111هـ)– دار صادر– بيروت(د.ت) جـ4/359، وفى هدية العارفين للبغدادى(ت1339ه)- دار الفكر- بيروت- ط/1982م. جـ6/426 بلفظ ” إيقاظ ” بالظاء.

([ii]) خلاصة الأثر للمحبى جـ1/394، جـ4/358-359، وهدية العارفين للبغدادى جـ5/ 163، 295، 564 ،جـ6/271- 272، 426-427.

([iii]) كذا فى هدية العارفين للبغدادى جـ5/ 525، وفى الأعلام للزركلى (ت 1396ه) – دار العلم للملاين- بيروت ط8/1989م.جـ3/299 بلفظ : ” المرشد الوجيز إلى علوم تتعلق بالكتاب العزيز ” .

([iv]) الأعلام للزركلى جـ3/299.

 

 

 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.